الإثنين 04 شتنبر 2017 : أزيد من 60 مدرسة ابتدائية تحصل على اللواء الأخضر سنة 2017

ترشحت 164 مدرسة إيكولوجية للحصول على اللواء الأخضر الذي بلورته مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وهو رقم قياسي يفيد بأن البرنامج يحظى بشعبية واسعة في المغرب.

عند الدخول المدرسي في شتنبر 2017، سترفع 67 مدرسة شارة اللواء الأخضر حيث أنها تمكنت من قطع مسار يتكون من سبع مراحل بنجاح وذلك عموما في ظرف ثلاث سنوات، هذا المسار يتعلق بمحاور بيئية مثل الماء والطاقة والنفايات. وبالنسبة للمدارس الأخرى التي تواصل مشوارها للحصول على الشارة ، فقد تمكنت من اجتياز إحدى مراحل المسار: 45 مدرسة نالت الشهادة الفضية و51 نالت الشهادة البرونزية.
في المجموع، بلغ عدد المدارس المترشحة هذا الموسم في البرنامج 164 مدرسة، مقابل 119 مدرسة خلال السنة الدراسية السابقة، أي بزيادة قاربت النصف (+44%). وقد عمل 2460 تلميذا، مؤطرين من طرف 490 أستاذا منسقا للبرنامج من أجل تطوير مدرستهم في مجال حماية البيئة.

 

هنا يكمن المغزى من برنامج المدارس الإيكولوجية الذي يعتبر فيه اللواء الأخضر تتويجا للمجهودات المبذولة: تحسيس الأطفال بالبيئة عبر جعلهم ينجزون أعمالا ملموسة بمدارسهم أو بمحيطهم.
فعلى سبيل المثال، قام تلاميذ المدارس الإيكولوجية بمعية جمعية آباء التلاميذ بتنظيم دورات تحسيسية لتعليم أمهات الأسر كيفية تقليص استهلاكهن للماء والكهرباء، وللإثبات، أدلى التلاميذ بفواتير الماء والكهرباء لمدارسهم مؤكدين أنه بحركات بسيطة وتدبير بيئي جيد تمكنوا من خفض المبلغ المؤدى عند نهاية كل شهر من طرف مدارسهم.
وفي المدرسة الإيكولوجية عبد المومن بالرباط، أحدث التلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 4 و5 سنوات لعبة لإعادة استعمال سدادات القنينات، وهي لعبة تساعدهم على تعلم الأرقام والرياضيات. وبمدينة ورزازات، قام تلاميذ المدرسة الإيكولوجية الناصرية، المجاورة للمحطة الشمسية بورزازات، بتطوير فرن شمسي.
كما أن هناك محاور أخرى تم تناولها من طرف تلاميذ المدارس الإيكولوجية: تدبير الماء والطاقة وتثمين النفايات والتنوع البيولوجي والتغذية والتغيرات المناخية والتضامن.
هذه البيداغوجية المبنية على النموذج تشكل أساس برنامج المدارس الإيكولوجية الذي بلورته مؤسسة التربية على البيئة ب68 بلدا. وفي المغرب، حيث تم إدخاله في سنة 2006 من قبل مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة بشراكة مع وزارة التربية الوطنية وتكوين الأطر والبحث العلمي والتعليم العالي، انتقل البرنامج في ظرف عشر سنوات من 17 إلى 1636 مدرسة منخرطة في البرنامج من ضمنها 44% بالوسط الحضري و56% بالوسط القروي. وهذا ما يمثل حاليا 755.868 تلميذا بالمدارس الإيكولوجية من الفئة العمرية 6-12 سنة و24.473 أستاذ مستفيد من ورشات تكوينية لإدراج التربية البيئية ضمن المواد المُدرَّسة.
المدارس الإيكولوجية واللواء الأخضر، برنامج دولي متواجد ب 68 بلدا
يعتبر برنامج المدارس الإيكولوجية وسيلة بيداغوجية www.ecoecoles.ma ويهدف إلى ترسيخ ،لدى المتمدرسين، مفاهيم التنمية المستدامة والسلوكيات وأنماط الحياة المحترمة للبيئة. وهو برنامج دولي تابع لمؤسسة التربية على البيئة www.fee.global التي تتوخى تربية وتحسيس المتمدرسين بالبيئة. هذه التربية تأخذ في آن واحد شكلا ترفيهيا وموجها نحو العمل.
في هذا الإطار، تقوم كل مدرسة بسلسلة من التغييرات عبر سبع مراحل من أجل دفع الفئات الناشئة لإنجاز أعمال أينما تمكنوا من ذلك. مع مرور السنين، أسفرت إنجازاتهم هاته عن تحسينات ملموسة سواء على مستوى نتائج التعلم أو على مستوى سلوكات التلاميذ والساكنة أو في آخر المطاف على مستوى البيئة. في الأخير، تتوج المدارس باللواء الأخضر.
ويعتبر برنامج المدارس الإيكولوجية أحد البرامج الرائدة لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، وفي الوقت الحالي، يتم اعتماد هذا البرنامج بأزيد من 68 بلدا بالعالم. وقد تم إدخاله إلى المغرب من قبل مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة سنة 2006 www.fm6e.org بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي والتعليم العالي. وتنخرط في البرنامج 1636 مدرسة من ضمنها 44% بالوسط القروي و56% بالوسط الحضري. وحصلت 283 مدرسة على اللواء الأخضر فيما نالت 71 مدرسة على الشهادة الفضية و93 مدرسة على الشهادة البرونزية.

 

خريطة المدارس الإيكولوجية حسب الجهات

 

من نحن